رقية شرعية للزواج

هل هناك رقية شرعية للزواج؟ لم يرد نصًا أو آيات محددة للتعجيل من أمر الزواج ولكن يمكن للمسلم قراءة الرقية الشرعية لذلك فهو خير له، كما أنه يمكن تكرار الرقية بقدر الحاجة حتى يحصل المراد بإذن الله.[١] 0 seconds of 15 secondsVolume 0% ‏سينتهي هذا الإعلان خلال 15   كيف يمكن أن تصلى صلاة الحاجة من أجل تعجيل الزواج؟ لمعرفة ذلك قم بالاطلاع على هذا المقال: فضل صلاة الحاجة للزواج وتعجيله إن كانت حاجتي الزواج: فكيف تُقضى؟ الدعاء شرع الله تعالى لعباده الدعاء في كل وقت وحين، فقال الله تعالى: {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ}،[٢] وقال عز وجل: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ}،[٣] فيسأل الإنسان ربه ما شاء، ويطلب منه التعجيل بالزواج، ويسأله أن يرزقه الزوج الصالح، وأن يجعل له في هذا الصبر أجرًا عظيمًا.[٤] الصبر على الابتلاء يلجأ المسلمون في كل الأمور القاسية التي تواجههم في حياتهم إلى الصبر؛ ذلك لأنالبلاء سنة من سنن الله تعالى في هذا الكون، ومن أشكال البلاء في الدنيا والتي يواجهها المسلم بالصبر؛ تأخر نصيبه في الزواج، وذلك كله من قدر الله وحده، وهو سبحانه القادر فقط على كشفه، فعلى المسلم أن يعلم ذلك ويكون على قدر عظائم الأمور.[٥] استشعار نعم الله تعالى على الإنسان أن يلجأ إلى استشعار نعم الله كافة من حوله، وألّا يجعل من موضوع الزواج محورًا للحياة، بل ينظر إلى ما أنعم الله عليه من السمع والبصر والعقل والمكانة الحسنة في المجتع، فإذا وصل المسلم إلى درجة الرضا في قلبه عن قضاء الله وصل إلى المقام العظيم بإذن الله.[٦] ذكر الله تعالى إنّ الإكثار من ذكر الله تعالى وتلاوة القرآن الكريم وسؤال الله على الدوام بالزوج الصالح والذرية الصالحة، وكثرة ذكر الله تعالى تؤتي العبد بالعجائب وما يرغب من خير وثواب.[٧] صدق التوجه إلى الله تعالى إنّ من أسباب حصول الرجاء للمسلم وتحقيق المراد الذي يبتغيه، هو أن يتوجه إلى الله -تعالى- بكامل مشاعره وجوارحه بقلب يرجو رضا الله تعالى، فلمَّا يصدق المسلم بتوجهه إلى ربه ورجائه فيما عنده من كرمٍ عظيم فإن حاجته ستكون مقضية لا محالة بإذن الله.[٨] ملازمة الاستغفار إنَّ الذنوب تحول ما بين المرء وحاجته عند ربه؛ لذلك فحري بالمسلم أن يستغفر عن ذنوبه حتى يغفر الله له، ومن ثم يرزقه حاجته وهي الزواج أو ما شاء من الحاجات الأخرى[٩] ‘النظر إلى المستقبل بعين مشرقة!’ إنَّ مستقبل الإنسان هو رهين أفكاره ومشاعره وأحاسيسه، فلو جعل الزواج فقط هدفه فستتحول حياته إلى الظلام حال عدم حصول ذلك، بل يجدر بالمسلم أن ينظر إلى المستقبل بعين الأمل والتفاؤل فيُحسن من نفسه وشخصيّته ويقوي من ذاته ومكانته الاجتماعية، ولا يعدّ الزواج أكثر من مرحلة في هذه الحياة إما أن تأتي أو لا.[١٠] التركيز على الإنجازات على المرء أن يركز على تحقيق ذاته والعمل على صنع إنجازات تناسب أحلامه ولا يجعل تفكيره في أمور الزواج فقط، بل يسعى أن يجعل من الأمور الدنيوية طريقًا لتحقيق الأمور الصالحة لنيل ثواب الآخرة، مثل محاولة اكتساب لغة جديدة فيأخذ ذلك من وقته وجهده ويستفيد من ذلك هو ومَن سينتفع به مستقبلًا.[١٠] هل هناك أدعية يمكن أن يدعى من أجل تيسير الزواج؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.